أعاجيب البلبل طيور رعد عبد القادر ..

قاسم سعودي

التدفق الشعري والحساسية العالية والتأويل المفتوح على باب التاريخ والإنسان ، هي أهم ما يميز نصوصه الشعرية المسكونة بالنداء والفقد والأمل ، يكتب روحه في النصوص فتأكل النصوص قلبه وتظنه حبة قمح تتناولها الطيور السومرية ، لكن قلبه شجرة ، وربما أكثر من شجرة لم نعد نراها الآن لكننا نستلذ بخضرتها الشعرية النبيلة عبر ثلاثية المعنى والدلالة والخلق ، الشاعر العراقي الراحل رعد عبد القادر « 1953 – 2003» الذي ينتمى إلى ما يسمى بجيل السبعينيات ، ويتميز بكونه من أفضل المجددين بقصيدة النثر العراقية والعربية ، لم يصدر الشاعر الراحل خلال حياته سوى أربع مجموعات شعرية ، واصدرت له دائرة الشؤون الثقافية العامة عام 2013 الأعمال الشعرية الكاملة والتي ضمت مجمل دواوينه المنشورة وغير المنشورة منها « دع البلبل يتعجب ، مرايا الأسئلة ، أوبرا الأميرة الضائعة ، جوائز السنة الكبيسة، الأطروحة الشعبية ، تدويم الطائر ، المؤرخ الالكتروني ، جنة الأرقام ، قصائد الساحة ، شائعات سوق يحيى ، مرايا عوليس الفلسطيني ، صقر فوق رأسه شمس» يقول الشاعر الراحل رعبد عبد القادر في قصيدة له بعنوان « قصيدة موته « يكتب قصيدة موته ، يكتب قصيدة موته كل يوم ، يكتب كل يوم قصيدة موته الجديدة ، وكلما انتهى من القصيدة ، توقع إنه وضع خاتمة لحياته ، لقد عاش طويلاً وجرّب أن يعيش قصائده ، واليوم يريد أن يجرّب قصيدة موته ، كتب قصائد موت كثيرة ، إلا أن أية واحدة منها لم تكن قصيدة موته ..

أرض السواد
من ديوان « دع البلبل يتعجب» 1995

سفر بعيد
سفر إلى أقاصي السفر
خذ حقيبة صغيرة وأذهب
اغلق باب بيتك إلى الأبد
لا تقل وادعاً
لا توجد أيثاكا جديدة في أي مكان في العالم
يوجد خراب أينما حللت
ليس ثمة أمل لكلكامش
لا أمل لك بمصير مشابه لمصير عوليس
اترك خلف ظهرك كل الألياذات
اترك شهرزاد تقص حكاياتها المرّة
لا تفكر بمصير السندباد ، لا تفكر بأورفيوس الحزين
لا تفكر بمصير العالم
فكر بمصيرك
فكر بطعامك وشرابك
فكر بملابسك
ونم تحت أي شجرة غلا شجرة بوذا
اخرج من حروبك الكثيرة
اخرج من أعظم الأيام
اخرج كشيء صغيرة ، كدودة صغيرة
اخرج دون أن تعلق بجسدك ذكرى حب
اخرج مما يحيطك من أنوار أو ظلمات

اخرج بلا أمل ، اخرج إلى ضياعك
أن ما ضاع ضاع ، لا يرده ما سيضيع
اترك الأعياد تزدن بالشموع
اترك الأشجار تبتهج بالمطر
لا تحاول تعطيل الحياة
لا تشتم الطبيعة ، لا تسب الأيام
لا تهج الشوارع ، لا ترث أحداً بمراثي أرميا
خذ موسى ، خذ البحر كله ، خذ فرعون وجنوده
خذ أشعيا في اليهود ، خذ نبوخذ نصر وبابل
خذ عيلام دارا ، خذ فارس الشاه ، خذ السلاجقة والدليم
خذ الأنكشاريين ، خذ مدحت باشا ، خذ فيصل الأول والثاني
خذ عبد الكريم ، خذ حصاناً جديداً وادخل في طروادة جديدة
خذ كل الزمن وامض ، العب بعيداً ، بعيداً جداً
لا تربط رأسك بمنارة تيمورلنك
لا تسرح بدولة الخروف الأبيض والأسود
لا تأكل مع حصرم باشا ، لا تنظر على حصاروست
لا تثر شغباً في الزاب الكبير
لا تمد على الخريطة خطاً من زاكروس إلى الناصرية
لا تفكر بالسومريين ، ولا بالوركاء
العب بعيداً عن أور ، بعيداً جداً عن أوروك الجميلة
لا تفكر بأرض السواد ، ولا بالخراج ، ولا بالجزية ..
العب بعيداً
كل جيداً ، واشرب جيداً ، ونم جيداً
وتزوج ، أن الأرض يرثها الأبناء

انتهت حروبك القصيرة ، بدأت حروبك الطويلة
اكتب عن وطنك قصيدة أكبر من خطيئة آدم
ابكِ : أعظم الأيام ، أيام دجلة والفرات ، حتى لقد بكت سائر الأيام
ابكِ يا بلدي الحبيب
ابكِ أيتها الأساطير
ميثولوجيا نعم ، لكنها ميثولوجيا بكاء
نوع من مسخ الكائنات إلى دموع
إيه يا عيون السماء
ليس في السحاب سوى العراق
ابكي أيتها الحرب
التي لا تشبه أي بئر من الآبار التي سقط فيها أي يوسف في الأرض
ابكي أيتها الحرب
التي ذبح فيها كل إسماعيل ولم يستفق منها
أي إبراهيم من الحلم ، ابكي
ليس في تاريخ الأنبياء من القتل
ما يعلو على هذه السكين التي ذبحت دجلة والفرات
سفر صغير
سفر إلى أقاصي الجرح
لا تقل وداعاً
أينما تذهب فثمة بيتك الصغير ..