صحافة الرحلات في كتاب جديد

جريدة بين نهرين

صدر كتاب «يوميات أرمينيا بلد الكنائس والمتاحف والمشاهير رؤية صحفي عراقي» لــ أ.د.أحمد عبد المجيد عن شركة الأنس للطباعة والنشر وبرقم الإيداع في دار الكتب والوثائق في بغداد 3452 لسنة 2018 وهو من تقديم كل من «أ.د.ياس خضير البياتي» و «أ.د.عبد الحسين شعبان». وهي التجربة الثانية التي خاضها الكاتب في ميدان صحافة الرحلات بعد كتابه «جورجيا لؤلؤة القوقاز»
يقول د. ياس خضير البياتي في تقديمه له: «الكتاب موسوعة حياتية لبلد أرمينيا، بلد التاريخ والحضارات والتحديات والتناقضات الحياتية، وبلد الجمال والخضرة والوجه الحسن، استطاع الكاتب أن يحافظ على موضوعيته في نقل الأحداث وتحليلها من خلال خبرته الأكاديمية البحثية، وأن يؤسس نمطاً جديداً في كتابة الرحلات، بأسلوب صحفي ولغة جميلة وبسيطة، لكنها عميقة في دلالاتها ورموزها، وهي بدون شك تستند إلى التجربة الثرية للكاتب، وما يمتلكه من خبرة صحفية ككاتب عمود رشيق، وفكر متقد بالحياة، وهذا ما سيمنح القارئ عند قراءته عالماً شديد التنوع والغرابة والتشويق والتجربة، ومعرفة الآخر، واكتشاف سر حب الحياة».
كما ويقدمه د. عبد الحسين شعبان بقوله: «لقد وضعت سردية الأستاذ أحمد عبد المجيد حول أرمينيا بصمة جديدة في أدب الرحلات حين عزز المشاهدة المباشرة والاطلاع بالاختلاط والتفاعل، بتوسيع مدارات القراء والتعرف على حياة شعوب وامم من خلال الجسور والقنوات الإنسانية، وقد كانت رحلته ممتعة ومثيرة على نحو يجعل القارئ مستعداً للقراءة دون توقف، بل لا يريد لتلك السردية أن تنتهي».

علامات القافية

عن دار الآفاق كتاب نظرية القافية لـ «د. مصطفى بركات» وهو يتكون من 49 مبحثاً عن القافية ومما جاء في مقدمته يقول دكتور مصطفى «بعد دراسة عروض الشعر الفصيح وحل قضية التقطيع نهائياً في (نظريتي في تقطيع الشعر). وبعد ازاحة القناع عن لغز أوزان الشعر الشعبي في (الهادي الى اوزان الشعر الشعبي) وبعد تحديد مفهوم الايقاع في نظرية الايقاع) …..عزمت على المضي قدما في اتجاه هذا السهم الذي يقود الباحث الى الامام فعلم القافية لا ينضب بحره فعلاقته بكل ميادين اللغة من صوتيات وصرف ونحو ومعجم وعلم دلالة وبلاغة واسلوبية علاقات وطيدة واضحة وليست خفية غامضة كبعض روابط الوزن بمجالات يريد بعض الباحثين جره اليها.

اشكالية اللسانيات

كتاب « اللسانيات الانثروبولوجية» عن دار كنوز المعرفة العلمية تأليف الدكتور جواد كاظم التميمي التدريسي في قسم اللغة العربية / جامعة الإمام الكاظم، تناول الكتاب في الفصل الأول اللسانيات الانثروبولوجية واشكالية القطيعة المعرفية، وفي الفصل الثاني اللسانيات ونظرية المعرفة وأزمة اللسانيات البنيوية والحل التكويني، وتناول في فصله الثالث اللسانيات الانثروبولوجية واشكالية العلاقة بالفلسفتين الوضعية المنطقية والوجودية، فضلا عن ذلك تناول الاستبداد السياسي في متون الثقافة العراقية.

أضلع جنةٍ من غار

صدر عن دار المثقف للطباعة والنشر مجموعة شعرية بعنوان «أضلع جنةٍ من غار» للشاعر رياض جواد كشكول وهي الطبعة الأولى لعام 2018 عدد الصفحات 120 وتصميم الغلاف ليوسف رياض، المجموعة تضمنت قصائد امتزجت فيها أرواح الحروف مع ملكوت التشكيل الصوري، ليسري نبض عوالم الخلق بشاعرية يغيب عنها التكلف وتحييها بساطة وجمال التكوين الذي يختزله الشاعر بقوله» ثمني المكتوب على كتفي، سندانةٌ تحمل عمري» ليعلن دعوته:
دعوني ابتعد عن كل ما كان
عن الشوارع
عن بيتي الذي كان….
………
كانت حروف الجر ترفع اسمها
وتجر أنفاسي لها بلا استئذان
يا راحلين إلى العلا هاكم ملامحها
………….
قد صاغها الله..اضلع جنة من غار
يا جنة الله التي اسميتها «أمي»

شاييم بيرلمان وفلسفة الخطاب

عن منشورات عالم الكتب الحديث في عمّان صدر كتاب «فلسفة الحِجاج البلاغي» لدراسة التقنيات الخطابية التي تهدف إلى حث عقول المُخاطَبين، وهو ترجمة لمجموعة من النصوص الأساسية للفيلسوف «بيرلمان» المؤسس نظرية البلاغة الجديدة الأكاديمي البلجيكي «شاييم بيرلمان» (1912-1984)، وواضع ركائز الخطاب الحجاجي النقدي في الفلسفة والقانون والعلوم الإنسانية من جانب، وفي السياسة والآداب والثقافة من جهة أخرى. وهي نصوص نقلتها من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية للمرة الأولى الباحثة العراقية المتخصصة في الدراسات الفلسفية والحِجاجية «أنوار طاهر»، وقامت بانتقائها وتقديمها إلى القارئ العربي المختص وغير المختص، لأنها تُعدّ -حسب رأيها ووفق رأي أغلب كبار الباحثين والمتخصصين في البلاغة والفلسفة- من بين المقالات المهمة والأساسية التي سعى فيها بيرلمان إلى توضيح العلاقة المتداخلة والإشكالية بين البلاغة والحِجاج والفلسفة، هذه العلاقة التي طالما جرى تغييبها وتحييدها عن البحث والكتابة والتحري في أصولها التي تمتد إلى الحضارات اليونانية والرومانية القديمة.
وقد كانت المقدمة للدكتور أبوبكر العزاوي، أستاذ اللسانيّات والمنطق والحِجاج في كلية الآداب والعلوم الإنسانية– جامعة مولاي سليمان- في المغرب، ووصف الكتاب بأنه «ملخص دقيق لمشروع بيرلمان برمته». وكذلك مقدمة تحليلية للمترجمة أنوار طاهر، سعت فيها إلى عرض تاريخ العلاقة بين البلاغة والفلسفة من منظور المشهد العلمي لحياة بيرلمان، وتطور مراحل تعليمه ودراسته لمنطق أرسطو بمشاركة زميلته عالمة السوسيولوجيا البلجيكية لوسي أولبرخت- تيتكا (1899- 1987).
وكان «لشاييم بيرلمان» مجموعة مؤلّفات، منها “البلاغة والفلسفة” (1952)، “حقل الحجاج” (1969)، و”الإمبراطورية البلاغية” (1977)