في الممر الطويل

طالب عبد العزيز

ما كان لبنّاء الفنار، على ساحل البحر ان يتصور شكل الطائر، الذي سيحطُّ عليه، ليبدو المشهد لنا جميلاً، هكذا، ومثله كان مصممُ برج الكنيسة، حيث تحطُّ وتسكن أسرة اللقالق، بصغارها البيض آمنة، في المشهد الذي أصبح جزءاً من نسيج معاينة العابرين، الذين يرفعون بابصارهم، كذلك، سيكون مهندس منارة المسجد، الذي طرّمح بها عالياً، حتى خالطت الفضاء الازرق، بمصابيحها، ويفعل الشيءَ ذاته، عامل طلاء قوارب النزهة، على البحر القريب، هذا، الذي لم يكن ليختار ألوانه الجميلة هذه، لولم يكن الماءُ أزرق شذرياً. نحن، نتأمل الزاوية باذخة الطمأنينة، دونما وعي منا بتناسقها، ما أجمل ما نجهل إذن.
في المطعم، الذي أخرج نادلوه بعضاً من مقاعده على الرصيف، الذي يمتد طويلاً، لصق القناة، بمدينة سيتا الفرنسية، حيث كنت هناك، ذات يوم، وجدتني مأخوذاً بتناسق المقاعد الزرق مع الطاولات، ذات الشراشف البيض، وبالمناديل التي جعلها النُّدل على هيئة زهرة اللوتس في الكؤوس. كانت الشمس طفلةً على الماء، ولمّا يدخل المطعم أحدٌ بعد، فظلَّ كل شيء على حاله، كما أريد له كل صباح. لم يكن النادلون بزيهم المشترك وبطرابيشهم خارج المشهد، ابداً، كذلك كانت امرأة الكاشير على آلتها، وبتسريحة شعرها، والأساور التي تزين يدها، ومع اسلاك الهاتف والقطع النحاسية، التي تمنع تطاير الاوراق. كل قطعة في المطعم كانت تتعالق مع القطعة الأخرى، في ودٍّ وتناسق هارموني، لا أظنه كان عفوياً وغير معلوم، حتى بدا لي انَّ المصباح، غير المضاء، في الممر، الذي يفضي الى البار، كان مقصوداً،أيضاً هنالك مساحة معلومة للظلام، تشيأت لتكون العلامة الفارقة في المكان.
آه، لو عرفنا اسم الفلاح الاول، الذي غرس الورد الجهنمي، الاحمر او البرتقالي منه، وسوّر المنازل به، وجعلها جميلة هكذا، فقد كان عبقرياً بحق، هذا الذي أجبرعمال الطلاء على ان يكون اللون الابيض وحيداً لها، وأظنه، هو ذاته، الذي قال لنا بأن نجعلها واطئة، بعض الشيء، لئلا نحرم المارة من التمتع بمنظر العشب والورد وشجرة الأكاسيا، التي تطل بزهرها الاصفر منه، هلا تحدثنا عن الذين ابتكروا القرميد، وكيف اهتدوا الى اللون الفارع، الذي لم يسم من قبل في قائمة الالوان، وكيف جعلوه مائلاً، ليغسله المطر. لا حياة لنا خارج الاشياء هذه، هي تتشكل وتتكون، بوعي منا أو بدونه، علينا أن ننحني للإنسان الغامض، الذي فينا، هذا الخلاق الكبير، مثلما علينا ان نصغي طويلاً للطبيعة، وهي تتكشل من حولنا منذ ملايين السنوات، أعتقد انَّ ثمة ايديولوجيا مشتركة بين الطبيعة والانسان، وأن جملة من لغات مبهمة تناوبا على تداولها معاً، نحن نتسلم بديع ما حولنا بهدوء، في عالم لا يخلو من العابثين.
يحدثني أحدهم عن دبي، المدينة العملاقة، بشوارعها وساحاتها ومبانيها وبحرها والتجارة التي فيها والوجود الانساني المتعاظم يوما اثر آخر، فلا يخفي خشية عليها، من اندلاع حرب جديدة في الخليج، بسبب التوتر الازلي في الشرق، فليفت نظري الى حقيقة وجوهر قضية كهذه. أقول، لا، لم تعد المدن هذه خالصة لأحد، وما نحن في جوف مكوك غير متقن، يطلقه جاهل أحمق.صارت دبي ملك يمين الانسان، أي أنسان، وفي كل مكان، اما قضية تدميرها فهي غير قائمة في عقلي، ليست دبي وحدها، إنما مدن العالم أجمع، نحن ملزمون بالعناية والحفاظ على الجهد الانساني النبيل هذا. ما حققه الانسان وأسس له، من طرائق العيش والفكر البناء وجملة القيم النبيلة، خلال وجوده على الارض كان باهضاَ، وقد كلفه حياته في أحيان كثيرة، لذا فهو يستدعينا بوصفنا نتاجه، لم نعد نملك الوقت للعودة الى الكهف ثانية. كان نادل الحانة يضع يده الشمال خلفه، وهو يملأ كأس النبيذ باليمين لي، وكنت أتأمل انحناءة جسده، وقطعة القماش التي يلفّها على خصره، ولما غادر مبتعداً، وقد ابتلعت الظلمة نصفه الذي الي سمعته وهو يصفّر سعيداً.