قالوا

الدكتور علي الشلاه

لا يختلف اثنان على أنَّ مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية بنسخه الثماني قد أحدث حراكاً إيجابياً كبيراً في المشهد الثقافيّ العراقيّ وأعاد التوازن للمشهد الثقافيّ العربيّ الذي عصفت به بشدّة حروب الرِّدَّة الجديدة وتقلُّبات المشاهد السياسيَّة المرتبكة. حين بدأنا أولى الخطوات عام ٢٠١٠م كان الإحباط والتَّراجع والانكفاء يُغلِّف الوسط الاجتماعيّ الممتحن بلعنة القاعدة وداعش بعدها وكان الفعل الثقافي يبدو خروجاً عن المألوف وبطراً كبيراً . وتدرجنا خطوة بخطوة دون خوف ولم يوقفنا الإرهاب حتى وهو يتقصّد ضرب المهرجان في الصميم وعن قرب. اليوم حيث يتنفَّس المهرجان ثقافات وفنون العالم كلّه وحيث ترتسم الفرحة على الجباه فإنَّ المطلوب هو إعادة الاعتبار للثقافة بوصفها بوصلة الخلاص وبوابة التَّوحُّد الوطنيّ والإنسانيّ. لقد عادت الثقافة العراقية مثلما ابتدأت عبر بابل المدينة والحلم الخالد للخلود وعشبته قصيدة شاعر ولحن موسيقيّ وإيماءة مسرحيّ وشغف سينمائيّ ولوحة تشكيليّ وفكرة مفكِّر يرى ما لا يراه الآخرون. بابل أمُّنا جميعاً وأمّ حضاراتنا كلّها وبداية الخلاص لنا أن نقبل الآخر كما قبلته بابل ونصرخ بوجه المستقبل.. كلّنا بابليون.

رئيس المهرجان

مروة حلاوة

جمل بوابة لدخولي الأول للعراق أنها كانت عبر بوابة بابل هذه المدينة التي تعني لي الحضارة والعراقة والجمال وعبق الماضي الجميل. والشعر في العراق هو الرافد الثالث للحياة فيها مع دجلة والفرات

شاعرة / سورية

جيستا يثربي

الشعب العراقي شعب طيب أنا أحب شعبكم وأحب إحساس العراقيين العالي الجميل بالشعر والتذوق لكل مفرداته وقد كتبت مسرحية عن الشعب العراقي باسم « خلف الليل» وهي عن امرأة ايرانية وشاب عراقي في مثابة ابنها واواصر العلاقة بينهما العظيمين تتداخل فيها وذلك للتشابه الكبير بين الشعبين في الحضارة والثقافة والأدب والمعرفة والفنون المسرحية والسينمائية

شاعرة وروائية / إيران

جمال الملا

فرصة كبيرة الحضور الى بلد المتنبي والشعراء والادباء والعلماء وبلدالمكتبات العظيمة والتاريخ وهذه الدعوة الكريمة جاءت في وقت نحن نحتاجها وننتظرها منذسنوات طويلة البلد الان افضل حال وهذه المهرجانات عظيمة والعراق يستحق مثل هكذا مهرجان فخم هذا الخليط المتنوع من الثقافات والجنسيات من شتى الدول العربية والعالمية انها تجربة فريدة جدا.

شاعر / سلطنة عمان

محمد الكفراوي

ان مهرجان بابل للثقافات العربية والفنون العالمية من اهم المهرجانات الثقافية التي تقام في الوطن العربي وخاصة انه مهرجان متنوع لا يشمل الشعر فقط وهو نموذج رائع للتواصل بين كل الثقافات العربية والعالمية وطريقة ناجحة للتواصل والفنون والفكر والمعرفة للوصول الى ارقى واجمل المهرجانات .
شاعر / مصر

دليلة حياوي

حلمت أن أتزوج شخصية تشبه حمورابي أو نبوخذ نصر وكذلك كنت أتمنى أن أكون في العراق واليوم تحقق هذا التمني فقد كانت جدتي رحمها الله تصف شخصاً مثقفاً بانه يتبغدد. ونجد بغداد دائما حاضرة في البيت قبل المدرسة وقبل كتب المطالعة، كنت دوما تواقة لهذه المدينة واليوم كشاعرة لبابل هذا وسام اتشرف به واضعه على صدري عندما شاهدت بابل من بعيد خفق قلبي خاصة وانا انظر بوابة عشتار وشعرت ان المكان منحني ألفة وكأن روحي عاشت هنا منذ زمن بعيد . الشعر العراقي يدرس عندنا في المغرب في المدارس اكثر من الشعر المغربي وفي بدايتي الشعرية عملت محاكاة للشاعر العراقي معروف الرصافي.

شاعرة / المغرب

سامي القريني

مهرجان بابل مهرجان الحضارة رغم انه بمجهود فردي من قبل أسرة المهرجان الا انه ابهرنا نحن المشاركون من حيث التنظيم والحضور والمشاركة وتفاعل الجمهور كما ان التنوع في فقرات المهرجان جعله يتفوق على النمط السائد فهو شمولي للفنون كافة.
شاعر / الكويت

عبد الحميد اليوسف

ماسمعناه من قصائد مذهلة في جلسات الشعر في مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية يؤكد ان الشعر الراقي لا يزال يتسيد المشهد الثقافي وعن ثنائية الشعر والسياسة يقول ان الرمزية في الشعر العربي كانت قديمة وتعود الى ايام الجاهلية وهي موجودة في المعلقات وتعد حلاوة الشعر وتعطي دليلا واضحا ان الشعر مشغول دوما بالرموز.
شاعر / قطر

قمر الجاسم 

أنا أعشق العراق، سعيدة ومتابعة جيدة لفعاليات مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية، وتغيير فعاليات المهرجان بسبب احداث العبارة الاليم في الموصل دليل على ان مهرجان بابل يتفاعل مع الاحداث الانية التي تحدث في البلد وهذا تترجم ايضا في قصائد الشعراء وكأنها مشهد متكرر للحزن العربي المتأزم والقراءة في معبد ننماخ لها طعم خاص لما للمكان من بعد تاريخي.
شاعرة / سورية

هشام الصقري

ان اسم مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية يوحي بعظمته وتفرده فضلا عن الارث التاريخي الكبير الذي يحمله هذا الاسم وانت تزور العراق وكأنك زرت الدنيا بلد الثقافات والشعر والحضارة ان تكون في هذا المكان العظيم تشعر وكأنك بين صفحات التاريخ.
شاعر / عمان

حبيبة محمدي
ان لمهرجان بابل للثقافات والفنون دينا كبيرا في عنقي لن أنساه ما حييت كونه حقق ذلك الحلم الذي كنت أشعر دوما انني سوف احققه واكون معكم هنا في بابل وريثة الحياة والحضارة .سعيدة انني استمع للشاعرات العراقيات اللائي استطعن ترجمة ما مر به بلدهن بطريقة فيها الكثير من الرقي والجمال.
شاعرة/ الجزائر