لوحة الرب

نورس الجابري

(أتمنى أن يكون موتي مبهجاً وأن لا أعود ثانية)
فريدا كاهلو

أعتذر لسمرتك الموجعة
ولحاجبيك اللذين يعانقان بعضهما
من شدة الوحدة وفرط الاحتياج
لجسمك وهو عاجز عن حملك
كأي لوحة تكاد تنفجر وتنزف ألوانها
مرة خُيل لي أنك جدار موشوم بالمسامير
والألم الفائض عن الحاجة
ومرة جمعني شتاتك عبر مقص
فأكتملت الصورة

أعتذر نيابة عن الحب
عن الحادث الاسوأ في حياتك
عن حلمك الاول
وأنت تُنقلين اليه جثة تتحرك
عن الموسيقى والمورفين
وأنت تبعثين من جديد
على هيأة شاعرة مهمشة

أعتذر لأني كأي ذنب يتكرر
ربما خُلقت من رمادك
محملة بالجنون والوجع
خطواتي لا تبتعد عنك كثيرًا
فأنا مصابة بالشعر وبحُبَ قطعة ثلج !
نتقطع بشكل فعلي
وكأننا لوحة الرب حول ارتجال الموت .