تنّين السماء الناري بيت الرب

د.عبد الأمير الحمداني

ترتيلة مُكرّسة لتمجيد الإله إنليل، وهي من نصوص العصر السومري الحديث في بداية القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد حين بدأت محاولات تدوين الأدب الشفاهي. رُدّدت الترتيلة في المناسبات والشعائر منذ بداية عبادة الأله إنليل حين كان إلهاً للهواء والرعد في عصر فجر السلالات السومرية في بداية الألف الثالث قبل الميلاد. لكنها لم تُدوَّن الّا في عصر سلالة أور الثالثة حين اعتلى الملك شولجي العرش (٢٠٢٩-١٩٨٢ ق م)، حاكماً لبلاد سومر وأكد، إذ يرد ذكرها فيها بوصفه إلهاً، وهي صفة اكتسبها الملك في أواخر سنوات حكمه حين رفعه الشعب إلى مرتبة الآلهة، عرفاناً لكثرة منجزاته العمرانية والاقتصادية.
كان شولجي الحاكم الثاني في سلالة أورالثالثة في مدينة أور جنوبي العراق، وهو الابن الجدير للملك اللامع الشهير أورنامو، مؤسس السلالة. كان شولجي واحداً من الملوك الأكثر تميزاً وتأثيراً في العالم القديم، الذي وضع بصمته كقائد عسكري بارز ومسؤول بارع وبناء نشيط، وداعم للثقافة. وسّع سلطة سومر السياسية ونفوذها لتمتد من جبال زاغروس في الشرق إلى البحر المتوسط في الغرب ومن جبال طوروس التركية في الشمال الى الخليج في الجنوب، كانت هذه خارطة العراق القديم او بلاد الرافدين العظمى.
إنليل هو إله الهواء السومري في مجمع آلهة العراق القديم وكان القوى من بين جميع الآلهة، وفي النهاية عُبد كملك للآلهة. لقد كان ابن إله السماء آنو، وشكّل هو وآنو وإنكي، إله الحكمة ، ثالوثاً يَحكُم السماوات والأرض والعالم السفلي. بعد وفاة أنو، أصبح إنليل حارس ألواح القدر التي تضمنت مصائر الآلهة والإنسانية، وأُعتبر قوة لا يمكن وقفها ولا يمكن التشكيك في قراراته.
كان معبده الرئيس يقع مدينة نيبور ويعرف بإٍسم «رأس الجبل». كان هو الإله الوحيد الذي يتمتع بإمكانية الوصول المباشر إلى آنو، الذي كان يسيطر على الكون، وكان يحظى باحترام كبير لهذا المنصب. تقع مدينة نيبور، وإسمها المحلي تلول نُفّرْ، في قضاء عفك في محافظة الديوانية.
نَشأتَ في السهوب الحقيقيّة العُليا،
إنليل – أمرهُ لا يتغيّر.
يا ملك، ميزان السماء المقدّسة،
يا ملك، عَينُ إنليل،
يا رب، الثور الشرس،
المُشرِق، رب الجنوب،
الذي يعتني بالخلق.
يا ايها الرب، الرائع العظيم،
يا بطل، سّيد النار العظيم،
يا مغوار، خالق النواميس والمراسيم الإلهية.
يا ملك، المُزيَّنْ بجمال من السماء،
يا سيد، يا مُشَرِّع القوانين المُناسبة.
يا رب، العليم بالكلمة الأميرية،
يا شولجي، المُزيّن بالجمال،
يا شولجي، أيها الإله الحقيقي،
يا رب، عالِم السماء.
يا ملك، الكلمة الطيبة،
يا بطل، الخارج من الرَحم المقدّس.
يا ملك، يا فيضان،
يا ملك، شُعاع النار،
يا بطل، المُحَمّلْ بالرُعب،
رب السماء والأرض.
يا ملك، الرَعد،
يا ملك، واسع الفَهم،
يا بطل، ولد ليكون شاباً صالحاً،
يا سيّد، مُنَظِّم مَجمَع الآلهة.
تنين السماء الناري،
أنا ملك، مُذْ خرجتُ من الرحم صرتُ بطلاً،
يا رب، تعاليتَ بالإشراق.
أيها الملك النبيل، المميَّز في السماء،
يا رباط الرأس المقدس،
أيَّ أمٍّ خلقتكَ للمَجد
يا أمير، بعد دخولك بيت الرب، بدأت العاصفة.
يا بطل، مرِّوض الأسد الناري ، وخالق كل المراسيم الإلهية العظيمة،
يا بطل، في حظيرة الخراف،
ابن السماء، الصبي، الذي خُلِقَ في الفم.
المزار العظيم حيث يتم تحديد القدر،
ارتفعت أُسس جدران معبد إنليل،
سومر على يمينك وأكد على شمالك،
في بيت إنليل، يُفرّر مصير الكون،
ترتفع البوابات مثل قمّة جبلية،
قاعدته تخدم السماء والأرض.
الأمير، العظيم إنليل، الرب الصالح ،
رب حدود السماء،
الرب الذي يحدد القدر.
يا ضريح نيبرو، الجبل العظيم
أقام إنليل بيتاً فيك، وجلس على المنصة،
بيت الرب إنليل في نيبرو

إنليل وزوجته ننليل تتوسطهم نخلة، شجرة الحياة