مجوعة اصدارات

قحطان جاسم جواد

في حوارات لم تنشر
سيرة جديدة لجبرا إبراهيم جبرا

مجموعة حوارات فكرية، لاحق فيها الناقد «ماجد السامرائي» مسيرة وآراء «جبرا ابراهيم جبرا»على مدى عدة سنوات من صداقتهما، قبل رحيل جبرا. هذه الحوارات الممتعة اصدرها السامرائي بكتاب جديد يحمل عنوان «الاكتشاف والدهشة.. حوار في دوافع الإبداع.. مع جبرا ابراهيم جبرا»، صدرعن داري ضفاف والاختلاف في بيروت. الكتاب يقع في 300 صفحة من القطع المتوسط. جاءت الحوارات في تسلسل منطقي، أشبه برواية لسيرة حياة وأدب جبـرا، متقصية نشأته الأدبية وأفكاره ومواقفه المتعددة من قضايا الأدب والفن، باعتباره روائيا وناقدا تشكيليا. وهو يشكل جانبا مهما من الثقافة العربية، في النصف الثاني من القرن العشرين، وهو تاريخ لم يدون منه إلا الشيء القليل.

مجموعة حوارات فكرية، لاحق فيها الناقد «ماجد السامرائي» مسيرة وآراء «جبرا ابراهيم جبرا»على مدى عدة سنوات من صداقتهما، قبل رحيل جبرا. هذه الحوارات الممتعة اصدرها السامرائي بكتاب جديد يحمل عنوان «الاكتشاف والدهشة.. حوار في دوافع الإبداع.. مع جبرا ابراهيم جبرا»، صدرعن داري ضفاف والاختلاف في بيروت. الكتاب يقع في 300 صفحة من القطع المتوسط. جاءت الحوارات في تسلسل منطقي، أشبه برواية لسيرة حياة وأدب جبـرا، متقصية نشأته الأدبية وأفكاره ومواقفه المتعددة من قضايا الأدب والفن، باعتباره روائيا وناقدا تشكيليا. وهو يشكل جانبا مهما من الثقافة العربية، في النصف الثاني من القرن العشرين، وهو تاريخ لم يدون منه إلا الشيء القليل.

ماترك الشاعر للريح

صدر للكاتب» فلاح الجواهري» كتابه الجديد» ما ترك الشاعر للريح» عن دار»الكا». ويقع في 286 صفحة من القطع المتوسط. بعد صدوره مباشرة شارك في معرض القاهرة للكتاب. تناول الجواهري عبر فصوله المتعددة مجموعة من الشعراء والمدن، محاولا تتبع مواقفهم في الأدب والحياة، وتسليط الأضواء على الكثير من المواقف، التي لم يتوقف عندها الا القليل. منها فصل مهم عن حياة «نجيب سرور» في موسكو، وعمله في الإذاعة العربية التي أسسها الاتحاد السوفيتي السابق برئاسة «بريماكوف»، ويطلعنا فلاح الجواهري بطريقة آسرة عن حياة هذا الشاعر المتمرد الذي يشتبك بصراع ضار مع السلطات السوفيتية. فيضطرون لترحيله عبر تشيكوسلوفاكيا، وهو المرحل أصلا من مصر.

المجموعة الشعرية الكاملة لشاكر لعيبي

صدر للشاعر العراقي المغترب»شاكر لعيبي» الجزء الأول لمجموعته الشعرية الكاملة، عن دار الدرويش، صمم غلافها «محمد بن منصور»، وتقع في أكثر من 300 صفحة من القطع المتوسط. ينتمي شاكر لعيبي الى ما اصطلح على تسميته بجيل السبعينات الشعري في العراق. هذا الجيل الذي وجد نفسه أمام أسئلة جمالية وفكرية مهمة وأساسية، فرضها السياق الشعري لتجربة الحداثة في الشعرالعربي المعاصر، بدءا من المنجز الشعري لرواد الحداثة وحتى تجربة ما سمي بجيل الستينات، الذي حاول الخروج على أبوة الجيل الأول من خلال تقديم رؤية جديدة متطورة، تعكس وعيا شعريا وجماليا أكثر جرأة ومغامرة لتعميق تجربة قصيدة الشعر الحر وإغنائها، ما جعل الجيل التالي لجيل الستينات لاسيما بعد الانعكاسات العميقة لتحولات الواقع العربي اجتماعياً وسياسياً في مرحلة السبعينات، وما سبقها من تداعيات كبيرة فرضتها هزيمة حزيران 1967 على الوعي العربي والذات العربية المطعونة، يجد نفسه أمام أسئلة فكرية وجمالية ووجودية كبيرة تتطلب تقديم مقترحات جمالية جديدة، تتجاوز المنجزالشعري السائد وتفتح باب القصيدة الحديثة على مصراعيه، أمام مشروع البحث والتجريب.